وزير جيش الاحتلال يتوعد المقاومة بغزة

ترجمات-شبكة أخبار فلسطين:

وصل وزير جيش  الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت يوم الأحد مستوطنة “سديروت” القريبة من قطاع غزة وذلك بعد أقل من 24 ساعة على زعم جيش الاحتلال تعرضها لإطلاق 3 صواريخ تصدتها منظومة “القبة الحديدية”.

ونقلت مصادر عبرية عن بينيت قوله خلال الزيارة: “لقد اعتاد أعداؤنا على إطلاق الصواريخ علينا”.

وأضاف “نحن بحاجة إلى الانتقال من الدفاع إلى الهجوم، هم يحاولون كسرنا لكننا في النهاية سننتصر عليهم”.

وتابع بينت أننا “سنعمل في غزة في الوقت المناسب والصحيح وبالقوة، لكن بهدوء وبخدعة جيدة وليس عندما يكون الطرف الآخر ينتظرنا”.

وفي وقت سابق اليوم، كرَّر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح الأحد تهديداته بالذهاب نحو “عملية عسكرية كبيرة” في حال عدم توقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وجاء في كلمة ألقاها نتنياهو في افتتاحية مؤتمر صحيفة “مكور ريشون” بالقدس المحتلة أنه لن يكون هناك تسوية في القطاع “طالما بقي تنقيط الصواريخ”.

وقال: “إذا ما اضطررنا فسنذهب نحو عملية كبيرة في غزة، لن يكون هناك تسوية إذا لم يتوقف إطلاق النار بشكل نهائي، وفي حال عدم توقفه فسنقوم بعملية حسم، وحصلوا في القطاع على عينات لذلك قبل عدة أسابيع”.

ووجه رئيس بلدية مستوطنة “سديروت” ألون ديفدي انتقادات للمسؤولين الإسرائيليين قائلا إن “التهدئة هي في الواقع استسلام من قبل إسرائيل لأن حماس لن تسلم سلاحها.

وخاطب ديفدي أن “رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس حزب أرزق أبيض بيني غانتس وقادة الاحزاب الأخرى – استيقظوا .. استيقظوا، فقط عملية عسكرية واسعة النطاق في غزة ستحقق الهدوء والأمن لسكان سديروت وغلاف غزة، التقوا وتوحدوا وأقيموا حكومة طوارئ فحياة 80 ألف مستوطن -في الغلاف- تستحق هذا الجهد منكم”.

فيما طالب رؤساء مجالس مستوطنات غلاف غزة نتنياهو وغانتس بأن “يأتيا للاجتماع معنا اليوم”.

 

المصدر: وكالات