الأخبار

وزير الاقتصاد: نقود مشاورات مع الدول المانحة لتامين تمويلات لدعم المنشآت المتضررة من الجائحة الصحية

قال وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، اليوم الثلاثاء، ان مشاورات حثيثة تبذل مع مجموعة الدول المانحة لتخصيص تمويلات تزيد عن 475مليون دولار لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر الاكثر تضررا من الجائحة الصحية.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية نفذها الوزير في محافظة نابلس شملت لقاء مع المحافظ ابراهيم رمضان، و مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة المحافظة برئاسة عمر هاشم وزيارة عدد من المنشآت الصناعية في المخافظة.

واطلع الوزير خلال تفقده عدد من المنشآت الصناعية في مدينة نابلس على سير عملها في ظل الجائحة الصحية ومدى الالتزام بالاجراءات الصحية المعمول بها معربا عن تقديره الكبيره لهذا الالتزام مؤكدا على ان التقيد بالاجراءات الصحية يعزز من امكانيات التعافي الاقتصادي واستمرار حركة الانتاج.

ولفت الوزير إلى اجراءات الحكومة القائمة على” التوزان بين الصحة والاقتصاد” لضمان استمرار الحركة الانتاجية لاحداث تعافي اقتصادي نتجية تداعيات الجائحة الصحية مبينا ان اغلب المنشآت الصناعية تعمل بقدرة انتاجية كاملة بالتوازي مع استمرار العملية التصديرية.

واشار العسيلي، الى أن 92% من المستوردات الفلسطينية، ليست بحاجة إلى تنسيق مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي ، و 8% من المستوردات، تم توقيف استيرادها لعدم وجود تنسيق مع الاحتلال، وتبلغ قيمتها الشرائية 30% من قيمة المستوردات.

واستمع العسيلي الى التحديات التي تواجه الصانع في ظل الجائحة الصحية والجهود المبذولة لتوسيع القاعدة الانتاجية مؤكدين الالتزام بالاجراءات الصحية حفاظا على استمرار عملها..

من ناحية اخرى ناقش الوزير ومجلس غرفة تجارة صناعة نابلس عدد من القضايا ذات الصلة بعملية الاستيراد والتصدير ومشكلة انقطاع الكهرباء وحشد الدعم اللازم للقطاعات الاكثر تضررا من الجائحة الصحية علاوة على ضبط وتنظيم السوق لضمان توفر سلعة آمنه ونظيفة وباسعار مناسبة.

واشار الاجتماع الى اهمية ضبط وتنظيم اسعار الذهب من خلال تحديد سعره وفق آلية متفق عليها، يشار الى ان  مديرية المعادن الثمينة في وزارة الاقتصاد، دمغت خلال الجائحة الصحية الراهنة الممتدة من (آذار/ مارس- تموز/ يوليو) 1.53 طن من المصوغات الذهبية بقيمة إجمالية بلغت 1.59 مليون شيكل.

وبين مجلس الغرفة التجارية مشكلة انقطاع الكهرباء وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني وتعطل المنشات الصناعية وفي هذا السياق بين الوزير ان المشكلة في طريقها الى الحل بالتعاون مع كافة الاطراف ذات الصلة بهذا الموضوع.

واكد الاجتماع على اهمية تطوير وتحديث المناطق الصناعية في مخافظة نابلس خاصة الشرقية والغربية ودير شرف وبيت فوريك خاصة اعادة تاهيل البنية التحية وفي هذا الاطار بين الوزير ان عمليات تطوير المناطق الصناعية تقع في صلب برنامج الحكومة ووزاة الاقتصاد وهناك تطور ملحوظ في انجاز هذا الملف.

وبين العسيلي في نهاية اللقاء الى مجموعة التدخلات التي تمت على صعيد دعم القطاعات المتضررة لافتا الى منح قروض ميسرة عبر برنامج استدامة بحجم 300مليون دولار لتوفير التمويل للمشاريع الصغيرة.