الأخبار

نابلس: ورشة عمل تعرض نتائج مشروع تمكين المدن على الاستدامة

بدعوة من بلدية نابلس وجامعة النجاح الوطنية ونقابة المهندسين، تم في مبنى المراكز العلمية في جامعة النجاح عقد ورشة عمل لعرض نتائج مشروع تمكين المدن على الاستدامة والقدرة على الصمود. وحضر الاجتماع رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش وعضو المجلس البلدي المهندس سميح طبيلة، ومهندس البلدية سامح العاصي وكذلك السيد بشار الصيفي مدير مديرية وزارة الاقتصاد /نابلس ومدير الدفاع المدني نابلس المقدم ايوب الطنبور، وعضو غرفة تجارة وصناعة نابلس السيد اياد الكردي، كما حضر الاجتماع ممثلون عن عدة مؤسسات ووزارات من مؤسسة المواصفات، وزارة الاعلام، وزارة الأشغال، شركة الاتصالات الفلسطينية، نقابة الطب المخبري، وزارة الزراعة، مديرية الصحة، وزارة الاقتصاد الوطني، وزارة الحكم المحلي، وسلطة جودة البيئة.

وقدم الدكتور جلال الدبيك للحضور ملخص حول الدراسة حيث تم اختيار مدينة نابلس ضمن 20 مدينة حول العالم لمشروع دولي في مجال تمكين المدن على الاستدامة والقدرة على الصمود والممول من الامم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، وتحدث عن الكيفية التي تم من خلالها تحليل قدرة مدينة نابلس على الصمود، وذلك باستخدام الاساسيات العشرة لبطاقة قياس القدرة على الصمود في المدن، والتي تضمنت ثلاث محاور رئيسية: الحوكمة والقدرة المالية والتخطيط المتكامل والتاهب للكوارث والاستجابة للكوارث والتعافي بعد الحدث، بالاضافة الى نتائج التحليل ووضع المدينة الحالي بكل بند من بنود البطاقة لكافة المحاور والمعايير التي تم الاعتماد عليها بالتحليل.

واستعرضت مديرة وحدة التخطيط الاستراتيجي والتنمية الاقتصادية في بلدية نابلس د.امال هدهد، مراحل تنفيذ المشروع والمخرجات التي تم الوصول اليها بعد تحديد الفجوات، حيث خرجت الخطة بست مشاريع وهي: تطوير وتطبيق التشريعات والقوانين، بناء قاعدة بيانات لخسائر الكوارث وخرائط المخاطر، ايجاد اليات لتجنيد الاموال، تعزيز القدرة على الصمود، تطوير البنية التحتية لمواجهة الكوارث، تطوير انظمة الانذار المبكر لمواجهة الكوارث.

وفي نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش والاتفاق على الخطوات اللاحقة، حيث اشار د.جلال الى انه سيتم عقد مؤتمر يدعى له جميع المؤسسات ذات العلاقة في المدينة وذلك في شهر ايلول بعنوان “نابلس الى أين” مع كافة مؤسسات وابناء المدينة لوضع تصور عن وضع المدينة في المستقبل وتحديد التحديات وايجاد الحلول واعداد وثيقة بذلك وتوقيعها من الجميع.

وخرجت الورشة بتوصيات عديدة منها ضرورة نشر الوعي بين كافة الفئات من مواطنين ومسؤولين واصحاب علاقة، والتنسيق والعمل المشترك بينهم، والتعاون  بين كافة اصحاب العلاقة على الصعيد المحلي والوطني. وكذلك تجنيد الاموال لنفيذ خطة تحسين  قدرة المدينة على الاستدامة والصمود، ووضع خطوات عملية ومفصلة من اجل اشراك الجميع بتنفيذ المشاريع التي خرجت بها الخطة وتحديد الادوار ومسؤوليات كل جهة، واخيرا اكد الحضور على دور الاعلام الفعال في الترويج للمشروع وحشد الطاقات للعمل سويا في تحسين قدرة مدينة نابلس على الصمود والاستدامة.