الأخبار

مزهر: نتوجه لتشكيل قطب شعبي لخوض الانتخابات القادمة لكسر حالة الاحتكار

نابلس-شبكة أخبار فلسطين:

 قال جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، إن تحقق مجموعة من الاشتراطات في حوارات القاهرة شجع الجبهة لاتخاذ قرار المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة، وأنها ستشكل قطبًا شعبيًا لخوض الانتخابات وكسر حالة الاحتكار والتفرد في النظام السياسي الفلسطيني.

ولفت مزهر في حديث إذاعي، إلى أن قيادة الجبهة ذهبت إلى القاهرة وهي تحمل الأمل لكل أبناء الشعب الفلسطيني، وتحمل كل معاناة المواطنين ووضعتها على الطاولة.

وبين أن أبرز ما ركزت عليه قيادة الجبهة هو البرنامج والرؤية السياسية التي تتصادم مع اتفاقيات أوسلو التي ألحقت الضرر بالشعب الفلسطيني. كما قال.

وأضاف القيادي في الشعبية “قرارنا بالمشاركة في الانتخابالت يأتي في لحظة تاريخية فارقة، وناقشنا هذا الموضوع جديًا في الهيئات القيادية”.

وتابع “الجبهة الشعبية لديها مؤسسات ولا تخضع قراراتها للأفراد، وبعد البحث المسؤول اتخذت الجبهة قرار المشاركة في الانتخابات لعدة أسباب”.

وبين مزهر أن الجبهة الشعبية تهدف من مشاركتها في الانتخابات لتغيير موازين القوى في النظام السياسي الفلسطيني ومن أجل إعادة بناء وإصلاح منظمة التحرير، وحتى تكون جزءًا من المجلس الوطني الفلسطيني.

ولفت إلى أن الجبهة ستركز على إعادة بناء المنظمة من خلال انتخاب مجلس وطني توحيدي جديد، مشيرًا إلى أنها ستستخدم كل الأوراق والتكتيكات من أجل تنظيم انتخابات المجلس الوطني القادمة.

وأكد مزهر على ضرورة إعادة الاعتبار للبرنامج الوطني والميثاق الوطني الذي يقوم على تحرير كل فلسطين وتحرير الإنسان الفلسطيني والوقوف على أنقاض اتفاقات أوسلو، لافتًا إلى أن الانتخابات ستجري على أساس وثيقة الوفاق الوطني والاتفاقيات الموقعة السابقة.

وذكر أن الجبهة ستخوض التجربة وفق برنامجها السياسي الوطني والاجتماعي المطلبي، وستشارك سياسيًا من أجل إسقاط اتفاق أوسلو ورفع شعار واضح يتبنى المقاومة بكافة أشكالها.