الأخبار

كورونا الجديد.. الصين تغلق 5 مدن تؤوي 56 مليوناً

فرضت الصين إجراءات مشددة على مستوى البلاد للكشف عن حالات الإصابة المشتبهة بفيروس “كورونا”، في القطارات والطائرات والحافلات، مع ارتفاع عدد المصابين والوفيات.

وأفاد بيان لجنة الصحة الوطنية الصينية، أنه سيتم وضع محطات للكشف عن الإصابات، وسينقل الركاب الذين يُشتبه بإصابتهم “فوراً” إلى مركز صحي، وذلك بعدما أغلقت السلطات 5 مدن جديدة فيها نحو 56 مليون نسمة، في محاولة لاحتواء المرض.

ونشرت القوات المسلحة الصينية أمس الجمعة، طواقم طبية محترفة في إطار مواجهة مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن تفشي الفيروس، وفقاً لما أعلنته السلطات العسكرية.

وأعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، عن تأسيس فريق بحث وطني يتألف من 14 خبيراً، للمساعدة في الوقاية ومراقبة تفشي فيروس “كورونا” الجديد في الصين.

وقالت الوزارة، إن فريق البحث لمكافحة الفيروس يعتبر جزءاً من مشروع علمي- تكنولوجي عاجل للوزارة، تم إطلاقه بشكل مشترك مع لجنة الصحة الوطنية وإدارات أخرى في اجتماع عقد مؤخراً.

وسيوفر المشروع دعماً علمياً- تكنولوجياً في 10 ميادين بحثية، بما فيها تعقب الفيروس وانتقاله وطرق التعقب والتغير الجيني وتطوير لقاح يقضي عليه.

وظهر الفيروس في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي بوسط الصين أواخر العام الماضي وانتقل لمدن صينية من بينها بكين وشنغهاي، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان.

وأعلنت الصين أن 41 شخصاً توفوا حتى الآن بسبب فيروس “كورونا” الجديد، الذي أصاب أكثر من 1300 شخص على مستوى العالم في الوقت الذي سارعت فيه السلطات الصحية في شتى أنحاء العالم لمنع حدوث وباء عالمي.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية في بيان أن مجمل عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في الصين يبلغ الآن 1287، وارتفع عدد الوفيات إلى 26 حالة كلها في ووهان والتي تم عزلها صحياً بشكل فعلي مع مسارعة الصين لاحتواء انتشار الفيروس.

والغالبية العظمى من حالات الإصابة وكل حالات الوفاة المؤكدة حتى الآن كانت في الصين، ولكن تم اكتشاف الفيروس في تايلاند وفيتنام وسنغافورة واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان ونيبال وفرنسا والولايات المتحدة وأستراليا، كما أعلنت ماليزيا تسجيل 3 إصابات.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية أن فيروس “كورونا” الجديد يمثل “حالة طوارئ في الصين”، لكنها أحجمت عن إعلانه مثار قلق دولي، رغم أن الفيروس واصل الانتشار عالمياً.