وفاة مواطن في بلدة بيتا جنوب نابلس جراء انقلاب جرار زراعي

عاجل

الأخبار

رسالة اهل نابلس إلى الدكتور محمد راتب النابلسي

إلى شيخنا الدكتور محمد راتب النابلسي نحييك به بما حيَّ الله ورسوله المسلمين:
السَّلامُ عَلَيْكُم ورَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ

هل تعلم يا شيخي أن كلمة فضيلتكم أغلقت شوارع نابلس الرئيسية والكبيرة وجعلت الحركة حيوية في العتمة خيرٌ مما تكون عليه في ضوء النهار، لكن ليس هذا وحده ما يُفَاجئ إنما عندما علم الناس بأنك سَتُحيِيهم في مسجد النصر نابلس تضاعف العدد عن الجمعة المنصرمة، بالرغم من أن العدد كان زاد عن العشرة آلاف مصلِّ الجمعة المنصرمة فهذه المرة تجاوز بفضل الله ثم بانتظار لفتتك إلى اكثر من الضعف، حيث وصل العدد حسب التقديرات إلى أكثر من عشرين ألفا.

ولمن لا يعلم مسجد النصر فهو أحد مساجد نابلس القديمة أُسس كمعبد روماني عام ١١٩م ثم كنيسة “القديس يوحنا” ثم بعد أن أكرم الله نابلس بالفتح الإسلامي حوله عمرو بن العاص لمسجد المدينة، وبعد ذلك ابان الاحتلال الصليبي تحول لكنيسة.

وما إن حرر صلاح الدين الايوبي نابلس بعد معركة حطين اعاد هذا ترميم هذا المسجد وسمَّاه مسجد النصر لإنتصاره في حطين، وكذلك كان هذا المسجد محط اهتمام انظار الدولة العثمانية والحكومة التركية إلى اليوم.
ومما يعرفه أهل البلد مكانة هذ المسجد التاريخية والدينية (حيث كان داراً مهمة للقرآن) وكذلك السياسية فله دورٌ معروف في مقارعة الإحتلال.


شيخنا الفاضل حدثتنا أمس الجمعة، من خلال شاشات البث وكانت فرحتنا لا توصف، ونأمل أن يكرمنا الله بأن تخطب فينا من منبر النصر بعد التحرير إِنْ شَاءَ اللّٰهُ.

شيخنا النابلسي تربطنا بك صلتين أخوة الدين التي جعلتك عمامة وتاجاً على رؤوسنا وكذلك الكنية التي نجزم أن أجدادك خرجوا من دمشق الصغرى (نابلس) إلى دمشق الكُبرى (الشام)، فأنت أخونا وإبننا ❤.

شيخنا الكريم نستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك ونأمل أن يكون لنا بعد هذه الطلة طلات عديدة.

والسَّلامُ عَلَيْكُم ورَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ

أهالي نابلس

(منقول)