الأخبار

خاص: بعد معاناة لسنوات.. المياه ستصل بكميات وافرة لبيت فوريك

شبكة اخبار فلسطين:

منذ اليوم الأول لاستلام المجلس البلدي المنتخب لبلدية بيت فوريك شرق نابلس مهام عمله قبل عامين، وضع على سلم اولوياته العمل على حل أزمة المياه المتفاقمة في البلدة منذ اكثر من 10 سنوات، حيث أنها أحد أهم المطالب الملحة للمواطنين، التي تؤرق البلدية كونها مناط بها أن تقدم كافة الخدمات بكفاءه وفعالية.

وللتدليل على حجم الأزمة التي تعاني منها بيت فوريك في مجال المياه، لكم أن تعرفوا أن 15 ألف نسمة هم تعداد البلدة تصلهم المياه عبر الشبكه لمرة واحده كل 11 يوما، بمعدل 2 كوب للمنزل خلال كل دورة، علما بأن هناك مئات المنازل لا يصلها اي لتر مياه بسبب الموقع الجغرافي وعدم تغطية الشبكه لكافة مساحة البلدة.

والسبب الرئيسي للازمة يكمن أن مصدر المياه الرئيسي المزود للبلدة (بئر بيت فوريك – بيت دجن) قد انخفضت انتاجيته من 70 كوب في الساعة عام 2010 عندما كان عدد السكان أقل من 10000 نسمة، إلى 25 كوب حاليا مع 15 ألف نسمة، حيث تبلغ كمية المياه المنتجة من البئر بالحد الأعلى 450 كوب تقريبا يتم تقاسمها بين بلدتي بيت فوريك وبيت دجن.

ويستعيض المواطنين بالعجز في كمية المياه من خلال شراءها بثمن مرتفع عبر الصهاريج، وبسعر 10 شيقل للكوب الواحد من خلال صهاريج البلدية وبسعر 15-17 شيقل للصهاريج من خلال القطاع الخاص.

حيث تبلغ كمية المياه التي يحصل عليها المواطنين عبر الصهاريج يوميا قرابة 430 كوب بأسعار تتراوح من 10-17 شيقل للكوب الواحد، علما بأن هناك مصادر اخرى ملوثة قد يلجأ إليها بعض أصحاب الصهاريج الخاصة، وقد أدت في العام الماضي لانتشار مرض الاميبا بشكل كبير في البلدة، ما أدخل المجلس البلدي في حالة طوارئ للسيطرة عليه من خلال وزارة الصحه الفلسطينيه.

وفي محاولة للحد من الأزمة وتوفير مصادر مياه جديدة عملت البلديه ومن خلال مجلس الخدمات المشترك – مصلحة مياه بيت فوريك – بيت دجن، على انشاء خط ناقل للمياه من منطقة النصارية إلى بئر بيت فوريك – بيت دجن، إلا أنه وبعد انجاز حوالي 70% من المشروع، دمرت قوات الاحتلال الخط بحجة مروره في اراضي مصنفة C، ما شكل ضربة قوية لجهود المجلس البلدي في حل الأزمة.

ومؤخرا، انتهت سلطة المياه من انشاء خط ناقل من بئر روجيب إلى بئر بيت فوريك، وهو المشروع الذي انتظره المواطنون أكثر من 4 سنوات، إلا أن كمية المياه التي يوفرها المشروع لا تتجاوز 450 كوب للبلدين، وهي لا تساهم إلا في حل ما نسبته 15% من الأزمة.

وحيث أن مشروع الخط الناقل من بئر روجيب قد شكل شريانا رئيسيا موصلا للمياه إلى البلدة، فقد توجهت انظار المجلس البلدي للبحث عن مصادر اخرى يمكن ربطها مع هذا الخط للحصول على كمية المياه الكافية للمواطنين، بعد أن باءت محاولات زيادة كمية المياه من روجيب بالفشل، جرى العمل مع بلدية نابلس للاستفادة من مشروع شريان الحياة الذي انتهت من تنفيذه مؤخرا، حيث طلب المجلس البلدي لبيت فوريك من بلدية نابلس مساعدتهم في نقل المياه من الاغوار عبر الخط ذاته مقابل اجر متفق عليه وبأوقات محددة، إلا أنها رفضت العرض.

وبناء على ذلك، استدرجت بلدية بيت فوريك عددا من عروض الاسعار من اصحاب الآبار في الأغوار وبعد دراسة العروض وتدقيقها، وافق المجلس البلدي على عرض قدمه السيد فرح براهمة، بحيث يتم شراء الكوب بسعر 5 شواقل، على أن لا تقل الكمية التي يتم ضخها عن 1000 كوب يوميا وهي كمية كافيه بحل جزء كبير من ازمة المياه في بيت فوريك.

حيث سيقوم بموجبه صاحب البئر بايصال المياه إلى مفترق بيت فوريك بجانب الخط الناقل للمياه من بئر روجيب ويتحمل هذا المورد للمياه كافة متطلبات ايصال المياه إلى نقطة الربط، سواء من حيث الخطووط أو المحولات والكهرباء والمضخات والصيانة.

وتقوم البلديه بشراء المياه منه، ويتم التحاسب على الكميات التي يسجلها عداد الكتروني يتم تركيبه على خط روجيب، ولا تتحمل البلدية أي مسؤوليات لها علاقة بالفاقد أو السرقات أو الصيانة والتشغيل، واية مخاطر اخرى.

وسيتم دفع ثمن الكوب في أول سنة فقط 6 شواقل، وفي السنة الثانية 5.5 شيقل، ويستقر السعر بعد ذلك على 5 شواقل للكوب الواحد، وهو السعر الذي تدفعه بلدية بيت فوريك لبلدية نابلس حاليا للتزود بالمياه عبر الصهاريج من عين دفنا ومنطقة المساكن لتصل للمواطن بسعر 10 شيقل للكوب الواحد، حيث تتحمل البلدية خسائر كبيرة تقدر بـ 200 ألف شيقل سنويا من موازنة البلدية في سبيل ايصالها بهذا السعر الذي لا يغطي التكاليف.

المصدر: بلدية بيت فوريك 
تحرير سامر خويرة