الأخبار

جمعية مدرسة الأُمهات تعقد لقاء طاولة مستديرة

نابلس-شبكة أخبار فلسطين:

عقدت جمعية مدرسة الأُمهات لقاء طاولة مستديرة، تمت خلاله مناقشة أهمية التنظيم النقابي للعاملات في القطاع الخاص، وذلك ضمن مشروع حماية النساء العاملات من الانتهاكات التي يتعرضن لها في القطاع الخاص، الممول من تنمية المرأة الافريقية.

وشارك في اللقاء ممثلات وممثلون عن وزارة العمل ومؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، وأصحاب عدد المنشآت الخاصة، وشخصيات نقابية واخرى من الكتل العمالية.

وتم عرض ورقة حقائق حول التنظيم النقابي في فلسطين، قدم خلالها الباحث أحمد أبو الهيجا لمحة تاريخية عن العمل النقابي في فلسطين.

واستعرض أسباب تراجع الحركة النقابية وتشرذم العمل النقابي، معرجا على اسباب الضعف التنظيم النقابي لدى النساء العاملات والمرتبط بالمعوقات الثقافية والاجتماعية التي تحول دون مشاركة المرأة في العمل النقابي، بالاضافة الى تراجع الحالة الوطنية الفلسطينة وضعف الارادة السياسية، وجهل النساء انفسهن بحقوقهن العمالية وبدور النقابات العمالية.

وبعد نقاش مستفيض ومداخلات من المشاركات والمشاركينتم الخروج بمجموعة من التوصيات، من بينها الضغط باتجاه وجود محاكم عمالية متخصصة تنظر في القضايا العمالية على صفة الاستعجال، وكذلك الضغط باتجاه اقرار قانون التنظيم النقابي، وتشكيل لجان عمالية داخل اماكن العمل تضم نسبة نساء لا تقل عن 30%.

وطالبت التوصيات أيضاً بإقرار كوتا نسائية تضمن تواجد النساء العاملات، بدءاً من تواجدها في اللجان العمالية حتى اعلى الهرم في النقابات.

كما شددت على ضرورة عقد المزيد من اللقاءات التثقيفية حول الحقوق العمالية وقانون اعمل واهمية التنظيم النقابي، وكذلك تعديل قانون الضمان الاجتماعي وتطبيقة لانه الضمان الوحيد للعاملات والعاملين، خاصة في ظل جائحة كورونا، وتوسيع القطاعات كي تشمل العاملات في قطاع الزراعة.