الأخبار

توضيح بشأن قضية الأطفال الأسرى ونقل أحد الممثلين عنهم من سجن”عوفر

أوضح نادي الأسير مساء اليوم الثلاثاء، أن ما جرى بشأن قضية الأطفال الأسرى وتحديداً حول نقل أحد الممثلين عنهم من سجن “عوفر” إلى سجن “الدامون”، كان مقترحاً من إدارة سجون الاحتلال، يتمثل بنقل أحد الممثلين بحيث يتم التحكم بمدة تواجده في أقسام الأطفال الأسرى خلال فترة النهار، ويتم إعادته إلى الغرفة المخصصة للأسرى البالغين خارج قسم الأطفال.
واشترط الأسرى أن يتم نقل كافة ممثلي الأسرى الأطفال المنقولين، وأن يتواجدوا كما كان قائماً في سجن “عوفر”، بحيث يكون لهم غرفة خاصة في قسم الأسرى الأطفال للإشراف عليهم وتنظيم حياتهم.
ولفت نادي الأسير إلى أن معلومات ترد منذ ساعات بأن احتجاجات ينفذها الأسرى الأطفال في “الدامون” بعد عملية نقلهم، وأن عملية قمع نُفذت بحقهم. وأكد نادي الأسير أن مفاوضات تجري منذ أيام بين الأسرى وإدارة سجون الاحتلال بشأن القضية، وحتى اللحظة لا توجد ردود حاسمة من قبل الإدارة حول مطلب الأسرى في سجن “عوفر”، وهو نقل ممثلي الأطفال الأسرى إلى “الدامون”، وكان الأسرى قد قرروا تنفيذ خطوات نضالية في حال استمر موقف إدارة السجون على حاله.
وكانت إدارة سجون الاحتلال قد نقلت بالأمس (33) طفلاً من سجن “عوفر” إلى سجن “الدامون”، دون مرافقة الممثلين عنهم، في خطوة خطيرة تحاول من خلالها الاستفراد بالأطفال الأسرى، واستهداف مصيرهم من جديد، وسحب أحد أهم منجزات الأسرى. هذا وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأطفال الأسرى الذين جرى نقلهم بالأمس من سجن “عوفر” إلى سجن “الدامون”. يذكر أن عدد الأسرى الأطفال في سجون الاحتلال (200) طفل موزعين على سجون “عوفر، ومجيدو، والدامون”.