الأخبار

تبرئة ضابط شرطة الاحتلال المسؤول عن مقتل الشهيد المقدسي إياد الحلاق

خلص قسم التحقيقات مع عناصر شرطة الاحتلال “ماخاش”، اليوم إلى تبرئة المسئول عن استشهاد اياد الحلاق قبل عدة أشهر في القدس.

وذكر موقع “0404” العبري أن شرطة الاحتلال أغلقت ملف التحقيق مع قائد قوة الشرطة الميدانية الذي تواجد خلال عملية استهداف الشهيد الحلاق في القدس على الرغم من عدم قيامه بأي فعل من شأنه تعريض حياة عناصر الشرطة للخطر.

بينما تدرس الشرطة محاكمة الشرطي مطلق النار بتهمة “الاستهتار في القتل” وذلك قبل إجراء جلسة مسائلة له.

وتبين من خلال لائحة الشبهات قيام الشهيد اياد الحلاق وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة بالسير داخل البلدة القديمة من القدس خلال ساعات الصباح في الثلاثين من أيار من العام الجاري وهو يرتدي كمامة طبية وقفازات، حيث لاحظه اثنان من عناصر الشرطة ولاحقاه مع عناصر آخرين بادعاء وجود شكوك بكونه ينوي تنفيذ عملية.

فيما بعد أطلق قائد القوة طلقتين من مسدسه باتجاه الشهيد فلم يصبه، بينما أطلق أحد عناصر الشرطة النار باتجاه الشهيد فأصابه في بطنه وسقط على الأرض وعندها صرخ الشرطي عليه “أين المسدس؟”، وذلك على الرغم من عدم وجود أي مسدس بحوزته.

بعدها نهض الشهيد من على الأرض، وأشار الى امرأة كانت في المكان فتوجه لها عناصر الشرطة بالسؤال “أين المسدس”. فقالت “أي مسدس”. وعندها سقط الشهيد مرة أخرى على الأرض وأطلق عنصر الشرطة النار تجاهه من جديد فاستشهد في المكان.