الأخبار

بيان من عائلات سلفيت والعائلة الموحدة حول قضية المهندس عمر ريان

نابلس-شبكة أخبار فلسطين:

أصدرت عائلات قرواة بني حسان – محافظة سلفيت (ريان، عاصي، مرعي) والعائلة الموحدة في محافظة نابلس (قادري، سالم، عاصي، أبو زهرة) بياناً تشكر فيه كل من وقف إلى جانبها في قضية الاعتداء على المهندس عمر عبدالعزيز ريان.

وخصت العائلات في بيانا شكر الرئيس ورئيس الحكومة ومحافظي نابلس وسلفيت والشخصيات الرسمية والاعتبارية والمؤسسات الرسمية والاهلية والشعبية والصحفيين والصفحات الإخبارية وأهالي سلفيت ونابلس عموماً.

وأكدت العائلات في بيانها على ثقتها بالقانون والقضاء وأنها لن ترضى بغير حكم القانون المدني والجنائي والعسكري، مشددة على ضرورة إنزال أقسى العقوبات في المجرمين.

وأوضحت، أن إصابة عمر كانت  في عضلات الرقبة والوريد الوداجي الداخلي الأيسر وروافده، القصبة الهوائية، قناة الليمف، كذلك كان يوجد تجمع دموي وهوائي في الرئة اليسرى مقداره 1200cc، مما يؤكد خطورة الوضع الصحي الذي كان به وليس جرحاً بسيطاً في الرقبة، وعمر يحتاج لخطة علاج طويلة الأمد حتى يتعافى ويعود إلى ما كان عليه.

وشددت على أن رفض الظلم الذي وقع على أبننا عمر وإدانة الظلمة والمعتدين في قضية ابننا وتعاطف أبناء شعبنا الفلسطيني كافة يعبر عن أصالة شعبنا وسلوكه الحضاري برفض الظلم والبلطجة والتزامنا جميعاً بسيادة القانون لتحقيق العدالة.

وختمت العائلات بيانها بأنها تربأ بأي عائلة أو جهة أو فصيل أن يمنح الغطاء للمجمرمين الذين يهددون النسيج الوطني والسلم الأهلي ويخرجون عن الشرائع السماوية والإنسانية والعادات والتقاليد، مؤكدة على انها لن تقبل بأقل من محاكمتهم وإيقاع أشد العقوبات بحقهم.