الأخبار

انتهاء الحجر الصحي على لاعبي ريال مدريد.. ماذا بعد؟

انتهت رسميا فترة الحجر الصحي التي كانت مفروضة لمدة أسبوعين على لاعبي كرة القدم في ريال مدريد الإسباني، بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بالنادي الملكي بفيروس كورونا المستجد.

وأكدت مصادر داخل النادي لصحيفة “أس” الرياضية الإسبانية، أنه لم يتم تشخيص أي لاعب آخر بفيروس كورونا في فترة الأسبوعين، منذ إعلان إصابة تري تومبكينز بالمرض مما أجبر  أكثر من 700 موظف في ريال مدريد على الخضوع للحجر الصحي الوقائي.
غير أن ذلك لن يغير أي شيء بالنسبة للاعبين، مع قرار الحكومة الإسبانية بتمديد حالة الطوارئ الصحية حتى 12 أبريل المقبل.
لذلك سيبقى جميع أعضاء فريق المدرب زين الدين زيدان في منازلهم بالعاصمة الإسبانية، باستثناء لوكا يوفيتش الذي حصل على إعفاء خاص من النادي للسفر إلى صربيا.
وفي الوقت الحالي، يبقى اللاعبون في البيوت يمارسون بعض التدريبات، بإشراف الطاقم الفني الذي يراقب أوضاعهم عن بعد.
والجمعة أعلنت إسبانيا تسجيل إصابة 7800 شخص آخرين بالفيروس المستجد في يوم واحد، ليصل إجمالي الإصابات إلى 64059.
وقفز عدد الوفيات في البلاد بواقع 769 حالة ليصل إلى 4858، وهو ثاني أعلى إجمالي وفيات في العالم بعد 8214 حالة في إيطاليا.

 

المصدر: الحياة الجديدة