السجن المؤبد 3 مرات و20 عامًا للمستوطن قاتل عائلة دوابشة

اصدرت محكمة اللد المركزية الإسرائيلية، اليوم الإثنين، حكما بحق المستوطن “عميرام بن أولئيل” المتهم الرئيسي بقتل ثلاثة من أفراد العائلة حرقًا نهاية تموز 2015، بالسجن المؤبد 3 مرات و20 عامًا، ودفع تعويض مالي للعائلة.

ووفق ما نشره موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، فالحكم يشمل دفع تعويض مالي سيصل إلى 258 ألف شيكل للطفل الناجي أحمد دوابشة الذي أُصيب في الجريمة. (الدولار 3.4 شيكل).

وأقدم مستوطنون في 31 تموز 2015، على حرق منزل عائلة دوابشة وهم نيام، حيث استشهد ثلاثة منهم، وهم الرضيع علي وعمره 18 شهراً ووالداه سعد وريهام، فيما أصيب الطفل أحمد بحروق شديدة، تطلبت منه رحلة علاج استمرت لنحو 4 سنوات.

وفي 18 مايو/آيار الماضي، أعلنت محكمة اللد، إدانة المستوطن “بن أوليئيل” الذي يسكن مستوطنة “شيلو” القريبة على القرية، بـ”الشروع بالقتل العمد والتآمر لارتكاب جريمة عنصرية، كما أدانته بمحاولتي قتل أخرى وجريمتي إحراق، وبرأته من العضوية في منظمة إرهابية متطرفة.
ورفضت المحكمة مطالبات فريق الدفاع عن “بن أولئيل” بإعادة محاكمته والنظر في براءته بحجة استخدامه لتصريحات للطفل أحمد دوابشة تحدث فيها عن مشاركة عدد من المستوطنين في الهجوم آنذاك. 
وأطلقت محاكم الاحتلال الإسرائيلي سراح جميع القتلة البالغ عددهم 17 مستوطناً، باستثناء المتهم الرئيس “بن أولوئيل”.

* تحرير: سامر خويرة