الأخبار

الرئيس: سنواجه “صفقة القرن” بكل السبل

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنّه سيتم مواجهة خطوات تنفيذ “صفقة القرن” على أرض الواقع، مؤكّدًا رفض السلطة للخطة الأمريكية.

وأضاف عباس، خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي بنيويورك، بأنّ “صفقة القرن شرّعت ما هو غير قانوني كالاستيطان وضم الأراضي الفلسطينية، وأؤكد أن هذه الصفقة جاءت لتصفية القضية الفلسطينية”.

وتابع “لن نقبل بصفقة القرن لأنها لن تجلب الأمن والسلام في المنطقة، وسنواجه خطوات تنفيذ صفقة القرن على أرض الواقع”.

وأكّد موقف السلطة ومنظمة التحرير بعدم اعتبار الخطة الأمريكية مرجعية دولية للتفاوض بشأن السلام في الشرق الأوسط، موضحًا انّ “الخطة الأمريكية ترسخ نظام التمييز العنصري وتقوم على مكافأة الاحتلال بدل محاكمته على جرائمه”.

وذكر عباس أنّ “300 ضابط اسرائيلي قاتلوا من أجل دولتهم وقّعوا على وثيقة ترفض صفقة القرن الأمريكية ووقفوا إلى جانب الحق”، موجّهًا التحيّة للمظاهرات التي خرجت في “تل أبيب” للتعبير عن رفض الخطة الأمريكية، مؤكّدًا على أنّ “السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ما زال ممكنًا”.

وأضاف “تحدثت عن قضايا الحل النهائي مع الجانب الأمريكي، وترامب عبر لي سابقًا عن دعمه لحل الدولتين، وترامب الذي أعرفه ليس هكذا، ولا أدري من أعطاه نصائح قطع المساعدات عنّا واتخاذ الاجراءات الأخرى”.

وقال رئيس السلطة “نحن نحتكم لمجلس الأمن بوصفه مصدرًا لأعلى شرعية دولية فيما يتعلق بالسلام في الشرق الأوسط، ونحن نحارب الارهاب ولسنا إرهابيين ومهما حصل لنا سنبقى متمسكين بمحاربة الإرهاب”.

ووجّه عباس تساؤلًا إلى جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي، قائلًا “أين هي الفرصة التي ضيعناها لصنع السلام؟ لا تطلق شعارات غبية”.

وتابع “نحن التزمنا باتفاق أوسلو واعترفنا ضمنه بإسرائيل وبحقها في الوجود فكيف أضعنا فرص السلام؟ تجاوبنا مع جهود واشنطن والمبادرات الدولية لكن لم نجد ما يعبر عن حقوقنا وفقا للشرعية الدولية، وواصلت حكومات الاحتلال الإسرائيلي المتعاقبة تدمير فرص السلام وتسريع النشاط الاستيطاني”.