الأخبار

الخياط: الإغلاق يجب أن يكون محكما ويضمن عدم الاختلاط

قال رئيس قسم الصحة العامة والوبائية في جامعة النجاح د. عبد السلام الخياط، إن المقلق هذه الأيام هو عدد الدخول إلى المستشفيات، ما يثير التساؤل حول قدرة النظام الصحي على استيعاب الحالات الموجودة، مشيرا إلى أن الوضع الصحي في محافظة نابلس لا يختلف كثيرا عن الأسابيع القادمة، مشيرا إلى أن هناك زيادة في أعداد الاصابات بفيروس كورونا المعلنة من الصحة.

وأوضح خلال لقائه عبر “فضائية النجاح” أنه حال تم أخذ فحوصات عشوائية فإن النسبة 36% بين الناس المخالطين، او الذين تظهر عليهم أعراض كورونا، مشيرا إلى أنها نسبة مقلقة، وأضاف، يجب أن ننظر إلى عدد الفحوصات القليل نسبي.

وبين أنه طالما لا يوجد أعراض، لا يوجد قلق، موضحا أن انهاء فترة الحجر لمدة 14 يوما مع عدم وجود أعراض في آخر ثلاثة أيام لا يوجد قلق من هذه الناحية.

وناشد المواطنين والاشخاص أن ممن لديهم أعراض أخذ درجات احتياط أكبر.

وشدد على أن العودة إلى الإغلاق بالصورة التي كان عليها سابقا، لا فائدة منها، ودعا إلى إغلاق محكم يضمن عدم الاختلاط ويضمن اكتشاف الحالات في فترة الحضانة للفيروس.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، أكدت لجنة طوارئ محافظة نابلس أهمية التزام الجميع بالتباعد وارتداء الكمامة، خاصة في هذه الفترة التي نشهد فيها تغييرا بحالة الطقس، للحد من تفشي فيروس كورونا بين المواطنين.

وطالبت اللجنة في بيان صدر عنها، اليوم الجمعة، المواطنين باتخاذ الاجراءات الوقائية خوفا، مع الارتفاع الملحوظ بعدد الإصابات بفيروس كورونا في محافظة نابلس.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في تقريرها اليومي، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا 730، منها 152 في محافظة نابلس، وهي الأعلى بين محافظات الضفة الغربية.