الأخبار

الاحتلال يداهم سلواد وسلوان وعمليات تمشيط حول “ايتمار”

نابلس:أصداء
داهمت قوات الاحتلال فجر اليوم بلدة سلواد شرقي رام الله وبلدة سلوان بالقدس المحتلة ونفذت حملة تمشيط ليلا في محيط مستوطنة “ايتمار” شرقي نابلس.
وأفادت مصادر محلية ان دوريات الاحتلال اقتحمت وسط بلدة سلواد شرقي رام الله وتمركزت في منطقة نصب الشهداء ومركز البلدة قبل أن تنسحب خارج البلدة. كما اندلعت مواجهات في بلدة سلوان اسفل المسجد الأقصى، أدت الى إصابة شرطي من حرس الحدود في وجهه.
من جانب متصل نفذت قوات الاحتلال بعد منتصف الليل، حملة تمشيط في محيط مستوطنة “ايتمار” جنوب شرق نابلس واطلقت عشرات قنابل الانارة في سماء المنطقة. ولا يعرف دوافع هذا التمشيط هل له علاقة بحملة امنية ام تدريبات عسكرية!.
وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص المعدني وقنابل الغاز، امس السبت، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في بلدتي قصرة وكفر قدوم شمال الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية، أن مواجهات اندلعت بين أهالي بلدة قصرة جنوب نابلس وقوات الاحتلال، عقب اقتحامها للبلدة لتوفير الحماية لمجموعة من المستوطنين كانت تهاجم مزرعتي تربية دواجن قرب البلدة.

وهاجم مستوطنون مزارع الدجاج في قصرة، وحطموا محتوياتها، واعتدوا على المزارعين في منطقة رأس النخيل.

وفي كفر قدوم شرق قلقيلية، أصيب خمسة مواطنين بالرصاص المعدني خلال المواجهات التي اندلعت عقب قمع جيش الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 17 عاماً.