الأخبار

الأسير أبو دياك: حياتي شارفت على الانتهاء وأتمنى الموت في حضن أمى

في رسالة مهربة له، أكد الأسير المريض سامى أبو دياك أن حالته الصحية وصلت لمرحلة الخطر وتستوجب الإفراج والعلاج، مشيرا إلى أنه، وبحسب التقارير الطبية داخل سجون الاحتلال، فان حياته قاربت على الانتهاء.
والى نص الرسالة
أنا الأسير سامي أبو دياك، أُناشد كل صاحب ضمير حي من أجل العمل للإفراج عني من سجون الاحتلال الإسرائيلي، أنا أُعاني من مرض السرطان وحسب التقارير الطبية الإسرائيلية مُتبقي لي أيام قليلة معدودة في الحياة، وصيّتي أن أكون في هذه الأيام عند والدتي وأن أتوفى في أحضانها وليس في مقابر الأرقام.
وهذه المناشدة كانت مناشدتي أنا ورفيق مُعاناتي في الأسر والمرض بسام السايح قبل يوم واحد وبسام فارق الحياة شهيدًا إلى ربه، وإذا لم تلق مُناشدتي آذان صاغية سوف أكون عند أخي ورفيق مُعاناتي الشهيد بسام السايح في مقابر الأرقام.
أستصرخكم من قلب مسلخ ما يُسمى مشفى الرملة لتكون ساعاتي وأيامي الأخيرة عند والدتي وليس أن أُفارق الحياة مُقيّد اليدين والقدمين في زنزانة حقيرة ويحرسني سجانٌ يعشق الموت لنا.
الأسير أبو دياك: حياتي شارفت على الانتهاء وأتمنى الموت في حضن أمى