عاجل: إصابة فتى بقنبلة غاز في رأسه أطلقها قناصة الاحتلال شرق خزاعة بخانيونس.

عاجل

اهالي بلدة كفر ذان غرب جنين يغلقون شارع “حيفا جنين” بسبب عدم التزام الجهة المختصة برصف الطريق، ما تسبب بحوادث نجم عنها حالات وفاة.

عاجل

الأخبار

استمع: توضيح من جامعة القدس المفتوحة بخصوص “الإدارة الصحية”

على الرغم من أن جامعة القدس المفتوحة تواصل عملها الدؤوب لتذليل الصعاب أمام طلبتها ومساعدتهم بكل السبل للحصول على عمل مناسب، إلا أنها تظل جهة تعليمية وليست تشغيلية ولا يمكنها حل مشاكل الوطن والمواطنين التي تحتاج إلى خطط استراتيجية وسياسات جبارة وعلى المستوى الكلي.

لقد نشأ تخصص الإدارة الصحية بناء على اتفاقية تعاون مشترك تمت في آذار 2010 ما بين وزارة الصحة الفلسطينية وجامعة القدس المفتوحة بهدف تأهيل موظفي وزارة الصحة وبناء قدراتهم في المجالات الإدارية المرتبطة بالعمل الصحي في المؤسسات الصحية.

ووقع الاتفاقية وزير الصحة آنذاك د. فتحي أبو مغلي، ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو. وقدمت الجامعة ملفاً متكاملاً لهيئة الاعتماد والجودة في وزارة التعليم العالي، وحصلت فعلاً على الاعتمادات والتراخيص اللازمة، وباشرت في تدريس التخصص الذي كان محصوراً بفروع غزة، وفروع: الخليل، ورام الله والبيرة، ونابلس فقط في الضفة، وكان مقتصراً على الموظفين والمتطوعين في المؤسسات الصحية الحكومية وغير الحكومية.

وبالتالي، أي كلام يشكك باعتراف وزارة التعليم العالي أو وزارة الصحة بهذا التخصص مرفوض جملة وتفصيلاً وجانب الحقيقة. فكل الخريجين تمت مصادقة شهاداتهم من التعليم العالي ومن الوزارات ذات العلاقة، وبعضهم استكمل ويستكمل الآن دراساته العليا في الوطن وخارجه.

وكيف لوزارة مثل وزارة الصحة أن تتنكر لتخصص هي أصلاً شريك في بنائه وإنشائه في الوطن وتشغل خريجيه في مرافقها؟! ولاحقاً، مارس الطلبة ضغوطاً كبيرة على الجامعة ووزارة التعليم العالي أفضت إلى توسيع تدريس التخصص بكل فروع الجامعة، وكان ذلك ابتداء من الفصل الأول من العام الدراسي (2014/2015).

وقد خرّجت الجامعة الكثير من الطلبة من هذا التخصص، وفّق بعضهم بالحصول على عمل يتناسب مع شهاداته ومؤهلاته، ولم يوفق البعض الآخر، لكنهم بالمحصلة كسائر الخريجين من كل جامعات الوطن.

وبمتابعة الإعلانات الخاصة بالعمل في المؤسسات الصحية، يمكن القول إن معظم الوظائف التي طلبت من خلال وزارة الصحة والمؤسسات الصحية المختلفة هي من الوظائف الطبية والفنية المحضة من أطباء وممرضين وفنيي مختبر وأشعة، في حين أن إعلانات محدودة جداً طلبت موظفين إداريين، وشرط الشهادة كان حصول الطالب على بكالوريوس بالعلوم الإدارية التي تتضمن تخصص الإدارة الصحية، وهذا يدحض أي ادعاء بعدم طلب التخصص من المؤسسات ذات العلاقة.

إن المتمعن في الحال الفلسطيني يدرك وبشكل يقيني أن البطالة ومحدودية فرص التوظيف تعد مشكلة متفاقمة، وهي عامة وليست خاصة، ومرتبطة بكل التخصصات لا سيما العلوم التربوية والإدارية والاجتماعية وغير مرتبطة حصراً بالإدارة الصحية.

وإذا كانت التقارير الرسمية تشير إلى أن أقل معدل بطالة بين الخريجين كان (29%) بمعنى أن واحداً من ثلاثة تقريباً لا يعمل في تخصصه، وهذا الأفضل حالاً، وأن خريجي العلوم الإدارية يعتبرون محظوظين لعدم ذكرهم ضمن التخصصات الأكثر بطالة، فكيف -بالله عليكم- تعتبرون قضية الإدارة الصحية قضية خاصة؟!.

المشكلة الحقيقية يا سادة تتلخص بعدم وجود خطط استراتيجية حكومية فاعلة لاستيعاب وتشغيل مئات آلاف الخريجين العاطلين عن العمل من كل التخصصات ومن كل الجامعات الوطنية والخارجية، وليس لجامعة القدس المفتوحة أو غيرها قدرة على حلها.

مع ذلك، فالجامعة ملتزمة دائماً بمساندة الطلبة، وهي تعمل بشكل دائم لزيادة فرص عمل الخريجين، حيث عقدت اجتماعات عدة مع مسؤولين بمستويات رفيعة وأصحاب قرار في وزارة الصحة والتعليم وديوان الخدمة المدنية وكثير من المؤسسات الأخرى ذات العلاقة، ومارست ضغوطاً عالية حيثما أمكن من خلال كل مستوياتها الإدارية والأكاديمية، وعلى رأسها رئيس الجامعة الذي لم يأل جهداً إلا واستنفده بهذا الصدد.

كذلك، فإن الجامعة بكل دوائرها وهيئاتها تقف كتفاً بكتف مع طلبتها وخصوصاً طلبة الإدارة الصحية، وتساندهم بكل مطالبهم العادلة، وتدعمهم لأخذ دورهم الفعال والبناء للنهوض بتخصصهم والحصول على عمل يليق بهم وبشهاداتهم.

تحرير: سامر خويرة 

مقابلة مع رئيس جامعة القدس المفتوحة – فرع نابلس د. يوسف دياب