الأخبار

استمع… “اتحاد المعلمين”: “طفح الكيل من وزارة المالية ولا وعود رسمية بصرف راتب كامل”

أكد رئيس اتحاد المعلمين الفلسطينيين سائد ارزيقات، اليوم الأحد، على أنه لا يوجد وعود رسمية من الحكومة ووزارة المالية بصرف راتب كامل بداية شهر أكتوبر، غير أن الاتحاد يعمل على ذلك، فيما سيتم صرف نصف راتب يوم الثلاثاء المقبل.

وقال ارزيقات في حديث لراديو “حياة” بنابلس: “طلبنا أن يكون هناك نصف راتب مستعجل خلال هذا الأسبوع وراتب كامل في بداية شهر أكتوبر، وتم العمل من خلال وزارة المالية وسلطة
النقد على توفير نصف راتب سيبدأ صرفه يوم الثلاثاء للتعليم والصحة، والأربعاء لبقية الموظفين”.

وأضاف ارزيقات: “نحن لا نتدخل في أمور الراتب في العادة ولكن ما جرى مؤخرا هو نتيجة الازمة
المتراكمة وانصاف الرواتب خلق حالة يأس لدى المعلمين وعدم القدرة على الإيفاء بالتزاماتهم اتجاه اسرهم وعملهم في المدارس، حيث لم يتمكنوا من تأمين المواصلات، فكان لابد من التدخل في هذا المجال في ظل وجود بعض الارباك في بعض المدارس في الخليل وبيت لحم”.

وتابع: “المعلم لم يعد يصبر ولم يعد يحتمل في هذا الموضوع تواصلنا مع الحكومة الفلسطينية بكافة أطرافها وتواصلت مع وزير المالية في اكثر من اتصال مباشر ليتم توفير دفعة مستعجلة ضمن مطالب الاتحاد التي صدرت في بيانه قبل أيام”.

وأشار إلى أنه طفح الكيل في السياسات المالية من وزارة المالية، وأن المعلم لم يعد يحتمل هذا التأخير، ما دفع الاتحاد إلى التدخل بقوة.

وشدد ارزيقات على أن واجب وزارة المالية والحكومة توفير راتب كامل للموظفين ويجب عليها توفير
الرواتب لان الناس لم تعد تحتمل هذا الظرف، مؤكدا أنه من المقرر أن يصدر تصريح رسمي من وزارة المالية اليوم حسب وعودات الوزير للتأكيد عما جاء في تصريحاتنا في هذا الجانب، متوقعا أن يكون صرف نصف الراتب يوم الاثنين على الصراف والثلاثاء على البنك.

وتابع: “منذ بداية جائحة كورونا نحن نتحدث بصوت عالي ونأمل من باقي الاتحادات الحديث بصوت عالي ليكون داعما لصوت اتحاد المعلمين ونشعر اننا وحدنا في الميدان نطالب ونتابع في كل القضايا”.

وبخصوص بيان وزارة التربية والتعليم، فأوضح ارزيقات أن هذا موقف حكومي يعبر عن رؤيتهم ولا يعبر
عن رؤية الاتحاد، معربا عن أمله في انتهاء الازمة السياسية المعقدة قريبا.