الأخبار

إسرائيل تحيط نفسها بـ”500″ كم من الجدران مع الدول المجاورة وغزة

نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية مقالاً حول الجدران التي قامت دولة الاحتلال ببنائها خلال الأعوام الماضية، هذه الجدران التي كانت شاهقة جداً تحت الأرض وفوقها حتى في البحر، حيث قام جيش الاحتلال ببناء حوالي 500 كم من الجدران في مختلف الحدود مع الدول المجاورة ومع قطاع غزة.

وقال “يوئاف زيتون” المحلل العسكري للصحيفة إن “إسرائيل” أصبحت تبدو كالجزيرة المنعزلة في الشرق الأوسط بسبب هذه الجدران، ووجه ضابط كبير في جيش الاحتلال انتقادات شديدة اللهجة لهذه السياسة، ويقول الضابط إن الدولة التي تحيط نفسها بالجدران هي الدولة التي تعيش بالخوف.

وقالت الصحيفة إن جيش الاحتلال يقوم حالياً ببناء جدار حدودي على الحدود الفلسطينية اللبنانية، كذلك أنهى الاحتلال بناء جدار بطول 60 كم على الحدود مع سوريا، إضافة لحوالي 20 كم من الجدران في الحدود الأردنية، ويضاف إليها جداراً بطول 210 كم في الحدود الجنوبية مع مصر، وكذلك الجدار الحدودي الجديد مع قطاع غزة الذي سينتهي بناءه في العام الحالي، وجدار تحت الأرض مع قطاع غزة أيضاً لمنع خفر الأنفاق، وجدار في الماء شمال قطاع غزة لمنع التسلل عبر البحر.

وأضاف المحلل العسكري في “يديعوت أحرونوت” أن جيش الاحتلال يقوم أيضاً ببناء جدران جديدة لحماية شوارع مستوطنات غلاف غزة من إطلاق الصواريخ الموجهة من القطاع.

ويروي “يوئاف زيتون” أن السير في شارع رقم (٣٢٣) بالنقب الغربي المحتل أصبح سيراً بين جدراناً وتلالاً رملية، وهي تشبه العيش في قلعة.

في حين ذكر ضابط كبير في جيش الاحتلال أن الدولة التي تحيط نفسها بالجدران هي الدولة التي تعيش في خوف دائم، ويضيف الضابط في مقال له أن كل هذه الجدران التي تبينها دولة الاحتلال جاءت في محاولة لتخفيف شعور الخوف لدى المستوطنين.

ويرى الضابط في مقاله أن هذه الجدران لها أثار كبيرة بخلاف فوائدها الأمنية، حيث تؤدي هذه الجدران الكبيرة الضخمة إلى الشعور بالحصار الذاتي لدى المستوطنين.